الرئيسية / الجديد من قصائدي (صفحة 5)

الجديد من قصائدي

خَطِيئَةُ الْمَعَالِي

56

 

 

 

 

أَتَانِي عَزِيزٌ كَانَ بِالهَمِّ مُثْقَلا ،، وَيَشْــــــــــــــكِي وَيَنْدُبُ حَظَّهُ الْمُتَخَلْخِلا ،،
يَقُولُ لَقَدْ كُنتُ الْمُعَزَّزُ فِي يَدِي ،، مَفَاتِيحُ أَمْــــــــــري ثُمَّ أَضْحَيتُ مُهَمَّلا ،،

وَمَا ذَاكَ إلاَّ إنَّ رَأسِــــــــــــــــي رَفَيعَةٌ ،، وَلَمْ أَرْضَ ظُلْمًا أو عَنًا أو تَذَلَّلا ،،
فَجَاؤا بِمَنْ دُونِي وَليْسَ كَفَاءةً ،، فَرَقُّوهُ فَوْقِي عِنْدَمَا كُنْتُ مِشْـــــــــعَلا ،،

أكمل القراءة »

الْجُحُود

57

 

 

 

 

 

أَحْبَبْتُهَا رَدْحًا وَسَئِمْتُهَا رَدْحًا وَكَانَتْ شُغْلِيَ الشَّــــــاغِلُ بِصُبْحٍ وَالْمَسَاءْ ،،
أَعْطَيتُهَا الْوَقْتَ الَّذِي اسْتَقْطَعْتُهُ مِنْ وَقْتِ أَوْلاَدِي وَأَهْلِي بِصَيفٍ وَشِتَاءْ ،،

أَعْطَيتُهَا مَا عَزَّ مِنْ عُمُرِي وَمَا فَتِئَتْ تُجَرِّحُنِي وَتَسْلُبُني السَّعَادَةَ وَالْهَنَاءْ ،،
مَا كُلُّ مَنْ تُعْطِيهِ شَــــــــــــــيئًا غَالِيًا يُعْطِيكَ حَقَّكَ كَامِلاً دُونَ اسْـــتِيَاءْ ،،

أكمل القراءة »

غَرَامِي

55

 

 

 

 

 

 

هَذِي القَصِيدَةُ فِي الْغَرَامِ لِمَنْ يُتَابِعُ مُغْرَمًا ،، عَشِقَ الجَمَالَ مُسَالِمًا وَقَادَهُ مُسْتَسْلِمَا ،،
حَبِيبَتِي رُوحُ الْجَمَالِ إِذَا الْجَمَالُ مُجَسَّــــــدٌ ،، فِيهَا الْمَفَاتِنُ جَمَّةٌ وَتُحِبُ عَبْدًا مُسْـــلِمَا ،،

فِيهَا مِنَ الْخَلْقِ الْبَدِيعِ لِخَالِقٍ مُتَفَرِدٍ ،، مَا يَجْذِبُ الْمَفْتُونَ عَمْدًا جَاهِــــــــــــــلاً أَو عَالِمَا ،،
فِيهَا عُيُونٌ سَاحِرَاتٌ دَمْعُهَا مُتَدَفِّقٌ ،، شَهْدٌ يَسِيلُ عَلَى الْخُدُودِ مُعَتَّقًا مُتَبَسِّــــــــــــمَا ،،

أكمل القراءة »

الْمَقَامَة

53

 

 

 

 

 

 

قال : رائعة من روائعه ، ثم قلت :

لَكَ السَّـــلامُ مُعَطَّرًا وَمُمَجَّدَا ،، وَلَكَ التَّحِيَّةُ عِطْرُهَـــــــا مُتَفَرِّدَا ،،
فَلَقَدْ عَرَفْتُ فِيكَ وَمِنْكَ شَمَائِلاً،،تَسْمُو عَلَى جُلِّ الشَّمَائِلِ مَوْرِدَا،،

اسْــمٌ جَمِيلٌ وَالطِّبَاعُ فَرَيْدَةٌ ،، وَالْحَقُّ أَنَّكَ فُقْتَ حَتَّـــــى الأَثْمُدَ ،،
عَبَّرْتَ عَنْ بَعْضِ الْمَشَاعِرِ صَادِقًا ،، مُتَوَاضِعًــــا مُتَجَمِّلاً مُتَعَمِّدَا ،،

أكمل القراءة »

التَّسَامح

52

سَتَقُولُ يَومًا أَيْنَ مِنِّي الْمَهْرَبُ ،، أَيْنَ النَّجَاةُ وَهَلْ لِنَفْسِي مَكْسَبُ ؟ ،،
فَلَقَدْ ظَلَمْتَ وَمَا لِظُلْـــــــمِكَ غَايَةٌ ،، إلَّا لِأنَّكَ مِنْ قَــــــــــرَارِكَ أَقرَبُ ،،

أَعْطَيتَ نَفْسَـــــكَ مَا أَبَيتَ عَطِيَّةً ،، لِأخٍ أَمِينٍ لِلْعَطَــــــــــــايَا أَنْسَبُ ،،
وَظَنَنْتَ أَنَّكَ سَـــــــوفَ تَحْجِبُ حَقَّهُ ،، وَتَعِيشُ فِي أَمْنٍ وَغَيرُكَ يَتْعَبُ،،

أكمل القراءة »

رُؤيَة

 

40

أَرَى مُسـْــــــتَقْبَلَ الأبْنَاءِ وَالأجْيَالِ مُخْتَلِفَا ،، أَرَى ضَرْبًا أَرَى حَرْبًــــا وَثَورَاتٍ وَمُعْتَصَفَا ،،
أَرَى سُحُبًا أَرَى لَهَبًا وَأشْـــــــلاءً مُبَعْثَرَةً ،، وَإعْلامًا يَبُثُّ الشـَّــــرَّ فِي الأنْحَاءِ مُنْجَرِفَا ،،

أَرَى صُحُفًا وَقَدْ مُلِئَتْ نِفَاقًا مُنْتِنًا قَذِرًا ،، أَرَى زَيْفًا أَرَى حَيْفًا وَشَـــــــــرًا يَمْلأُ الصُّحُفَ ،،
أَرَى جُنْدًا مُدَجَّجَةً بِأَسْــــلِحَةٍ وَأَحْزِمَةٍ ،، تُقَاتِلُ بَعْضَهَا سَــــــفَهًا وَتَجْعَلُ غَيرهَا هَدَفَا،،

أكمل القراءة »

الْبَلْدَة

39

يَا بَلدَةً تَنْشَأ بِهَا فِي كُلِّ يَوْمٍ مَقْبَرَةْ ،، وَشَعْبُهَا الْمِسْـــــــكِينُ يَخْضَعُ صَابِرًا مَا أَصْبَرَهْ ،،
سَلَبُوكِ أَسْبَابَ الْكَرَامَةِ فَالْحُقُوقُ مُبَعْثَرَةْ ،، يَتَصَارَعُونَ عَلَى الْحُطَامِ قُلُوبُهُمْ مُتَحَجِّرَةْ،،

كُلٌّ يَرَى فِي نَفْسِهِ أَهْلاً لِيُصْبِحَ عَنْتَرَةْ ،، كُلٌّ يَقُولُ أَنَا الرَّئِيسُ وَمَا عَدَايَ أُسَــــخِّرُهْ ،،
كُلٌّ يَسُلُّ حُسّـــامَهُ عَلَى أَخِيهِ لِينْحَرَهْ ،، وَالْكُلُّ يَطْلُبُ خَائِنًا فِي الْعَــالَمِينَ لِيَنْصُرَهْ ،،

أكمل القراءة »

حِبْرُ الْكِتَابَةْ

38

سَأَكْتُبُ مَا سَمَا قَلَمٌ وَمَا بَقِيَتْ كِتَابَةْ ،، وَأَكْتُبُ مَا يُفِيدُ النَّـــــــاسَ مِنْ أَجْلِ الإِنَابَةْ ،،
وَأَكْتُبُ مَا يُرِيْحَ النَّفْسَ مِنْ دُونِ الرَّتَابَةْ،،وَأَكْتُبُ فِي عُلُومِ الْعَصْرِ مَا يُعْطي الإِجَابَةْ ،،

وَأَكْتُبُ مَا يُغَذِّي الْعَقْلَ مَوثُوقًا صَوَابَه ،، وَأَكْتُبُ مَا عَلِمْتُ بِأنَّـــــهُ جَـــــزْلٌ ثَوَابَهْ ،،
وَأَكْتُبُ مَا يُسَرُّ بِهِ الأقَارِبُ وَالصَّحَابَةْ ،، وَأَكْتُبُ دُونَــــــــــمَا مَلَلٍ بِلا أَدْنَى غَرَابَةْ ،،

أكمل القراءة »

أُمّي

36

 

أَهِيمُ شَوقًا لِمَنْ فِي الْقَلبِ سُكْنَاهَا ،، وَأَطْلُبُ اللهَ فِي الْفِرْدَوسِ لُقْيَاهَا ،،
نُورٌ عَلى النُّورِ قَدْ عَمَّتْ أَشِعَتُهَا ،، عَلَى الأَقَارِبِ وَالْقُرْبَى رَعَــــــــــايَاهَا ،،

تَبَارَكَ اللهُ مَنْ أَودَعْ مَحَبَّتَــــــــهَا ،، كُلَّ القُلُوبِ التِي فِي الأرْضِ تَهْوَاهَا ،،
تَبَارَكَ اللهُ مَنْ سَدَّدْ مَسِيرَتَهَا ،، تَبَـــــــــــــــــارَكَ اللهُ مَنْ زَكَّى نَوَايَاهَا ،،

أكمل القراءة »

حُصَاني

34

حُصَانِي

حُصَانِي جَامِحٌ ثَوّر غُبَارَه ،، عَدَا بِي فِي مَيَادِينِ الإثَارَة ،،
أَشُدَّ لِجَامَه حِينًا وَأَرْخِي ،، وَيَسْبِقُ غَيرَهُ فِي كُلِّ حَارَة ،،

وَلكِنَّ الْحُصَانَ سَمَا كَثِيرًا ،، وَغَرَّتْهُ انْطِلاقَاتُ انْتِصَارِه ,,
فَقَرَّرَ أَنْ يُبَلِّغُنِي مَكَانًا ،، رَفِيعَ الشَّأنِ فِي رَأسِ الوَزَارَة ,,

أكمل القراءة »