الوجوه

 الْوجُوه :

مَنْ لا يَرَى قَلبَ السَّمَاءِ سَمَاءَ ،،  

وَيَرى الْوجُوهَ كَمَا يَرَى الأنْوَاءَ،،

 

فَلَعَلَّ فِي عَيْنيهِ ضَعْفٌ أو قَذَىً،،

مِثلُ الذَي لا يُدْرِكَ الأشْيَاءَ،،

 

إِنَّ الوجُوهَ تَعَدّدتْ أنْوَاعُــهَا ،،

مِثْلُ النُّجُومِ تَمَايَزتْ أسْماءَ،،

 

فَمِنَ الوجُوهِ إذا سَبَرْتَ رأيتَها ،،

كالشَّمسِ يَملأُ نُورُهَا الأرْجَاءَ ،،

 

وَمِنَ الوجُوهِ إذا نَظرتَ ظَنَنْتَها ،،

مِنْ بِشْرِهَا نورًا يُشِعُ بَهَاءَ ،،

 

لَكنّ فِيهَا مَنْ تَراهُ مُغَاضِبًا ،،

مُتشائِمًا مُتَعَبِّسًـا سوَّاءَ ،،

 

وَمِنَ الوجوه متى فَحَصْتَ سماتِها،،

أغمضتَ عينَك كارهًا مستاءَ ،،

 

تلك الوجُوهُ كَمَا تُكِنُّ قُلُوبُنــَا،،

والقَلبُ يَأْلَفُ أَوجُهًـا بَيْضَاءَ ،،

 

والعُابِسونَ قُلوبُهُم مسودَّةٌ،،

وَالنَّاسُ تَكْرَهُ أَوجُهًـا سَودَاءَ ،،

 

فَاخْتَرْ لَكَ الوَجْهَ الذَي تَسْمُو بِهِ،،

بَينَ الوجُوهِ سَـمَاحَةً وَضِيَاءَ ،،