الرئيسية / تربية وتعليم / كتاب ” تعليم مباديء حقوق الإنسان في مناهج الاجتماعيات “

كتاب ” تعليم مباديء حقوق الإنسان في مناهج الاجتماعيات “

107

الكتاب عبارة عن دراسة علمية بعنوان ” تعليم مبادئ حقوق الإنسان في مناهج الاجتماعيات للمرحلة المتوسطة في المملكة العربية السعودية ، وقد حقق الباحثان القائمان على هذه الدراسة بفضل الله تبارك وتعالى جائزة مكتب التربية العربي لدول الخليج للبحوث والدراسات في دورتها السادسة في 24 جمادى الأولى 1431هـ الموافق 8 مايو 2010م برعاية كريمة من سمو وزير التربية والتعليم بالمملكة العربية السعودية صاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود ، ويتكون الكتاب من 234 صفحة مقاس متوسط ويضم قسمًا للدراسة النظرية والدراسات السابقة وقسمًا للدراسة الميدانية ونتائج الدراسة والتوصيات ، وهدفت الدراسة إلى الآتي :


1) تحديد مبادئ حقوق الإنسان في الإسلام المنصوص عليها في إعلان القاهرة الممكن تعليمها ضمن مناهج الاجتماعيات للمرحلة المتوسطة من التعليم العام في المملكة العربية السعودية.
2) تحديد مستوى تضمين مبادئ حقوق الإنسان في الإسلام في الكتب الدراسية المقررة لمناهج الاجتماعيات للمرحلة المتوسطة من وجهة نظر عينة الدراسة من المشرفين التربويين والمعلمين والطلاب.
3) تحديد مستوى تناول معلمي الاجتماعيات لمبادئ حقوق الإنسان في الإسلام من خلال طرق واستراتيجيات تدريس المواد الاجتماعية لطلاب المرحلة المتوسطة من وجهة نظر عينة الدراسة من المشرفين التربويين والمعلمين والطلاب .
4) تحديد مستوى تضمين مبادئ حقوق الإنسان في الإسلام في الأنشطة الطلابية لمناهج الاجتماعيات للمرحلة المتوسطة من وجهة نظر عينة الدراسة من المشرفين التربويين والمعلمين والطلاب.
وتمثلت مشكلة الدراسة في السؤال الرئيس التالي :
ما مستوى تعليم مبادئ حقوق الإنسان في الإسلام _المنصوص عليها في إعلان القاهرة لحقوق الإنسان في الإسلام _ في مناهج الاجتماعيات للمرحلة المتوسطة من التعليم العام بالمملكة العربية السعودية من وجهة نظر عينة الدراسة من المشرفين التربويين والمعلمين والطلاب ؟
وتفرع من سؤال الدراسة الرئيس الأسئلة التالية :
1. ما مبادئ حقوق الإنسان في الإسلام المنصوص عليها في إعلان القاهرة الممكن تعليمها ضمن مناهج الاجتماعيات للمرحلة المتوسطة من التعليم العام في المملكة العربية السعودية ؟
2. ما مستوى تضمين مبادئ حقوق الإنسان في الإسلام في الكتب الدراسية المقررة لمناهج الاجتماعيات للمرحلة المتوسطة من وجهة نظر عينة الدراسة من المشرفين التربويين والمعلمين والطلاب ؟
3. ما مستوى تناول معلمي الاجتماعيات لمبادئ حقوق الإنسان في الإسلام من خلال طرق واستراتيجيات تدريس المواد الاجتماعية لطلاب المرحلة المتوسطة من وجهة نظر عينة الدراسة من المشرفين التربويين والمعلمين والطلاب ؟
4. ما مستوى تضمين مبادئ حقوق الإنسان في الإسلام في الأنشطة الطلابية لمناهج الاجتماعيات للمرحلة المتوسطة من وجهة نظر عينة الدراسة من المشرفين التربويين والمعلمين والطلاب؟
وللإجابة عن أسئلة الدراسة قام الباحثان بإجراءات البحث الآتية :
1. إعداد معيار الدراسة ( مباديء حقوق الإنسان في الإسلام الممكن تضمينها في مناهج الإجتماعيات للمرحلة المتوسطة ) وفق المعايير العلمية والتأكد من صدقه وثباته ، وإعداد أدوات الدراسة الميدانية في ضوئه.
2. إجراء دراسة ميدانية بهدف تحديد جوانب القوة وجوانب القصور في تضمين مباديء حقوق الإنسان في الإسلام في مناهج الإجتماعيات للمرحلة المتوسطة وفي الأنشطة الطلابية المتعلقة بها وفي تناول معلمي الاجتماعيات لها من خلال طرق واستراتيجيات التدريس.
وقد استخدم الباحثان في الدراسة الميدانية المنهج (الوصفي : المسحي ) وتكونت أدوات الدراسة الميدانية من استبانة للمشرفين التربويين ، وأستبانة للمعلمين ، واستبانة للطلاب، وهدفها التعرف على جوانب القوة وجوانب القصور في تضمين مباديء حقوق الإنسان في الإسلام في مناهج الإجتماعيات للمرحلة المتوسطة وفي الأنشطة الطلابية المتعلقة بها وفي تناول معلمي الاجتماعيات لها من خلال طرق واستراتيجيات التدريس من وجهة نظر عينة الدراسة .
كما تكونت عينة الدراسة الميدانية من مجموعة من المشرفين التربويين للاجتماعيات ، وعددهم (20) مشرفًا يمثلون ما نسبته (8,26%من مجتمع الدراسة، ومجموعة من معلمي الإجتماعيات للمرحلة المتوسطة ، وعددهم (50) معلمًا يمثلون ما نسبته (0,96%) من مجتمع الدراسة، وعينة من طلاب الصف الأول الثانوي وعددهم (500) يمثلون ما نسبته (0,27 %) من مجتمع الدراسة، وقد تم اختيار عينة الدراسة للفئات الثلاثة المستهدفة بالطريقة العشوائية من خمسة مناطق تعليمية في كل من(الرياض ، جدة، الشرقية ، عسير ).
وتلخصت نتائج الدراسة الميدانية في الآتي :
أولاً : أسفرت نتائج الدراسة عن وجود بعض جوانب القوة في تضمين مباديء حقوق الإنسان في الإسلام في مناهج الاجتماعيات للمرحلة المتوسطة ، وفي الأنشطة الطلابية المتصلة بها ، وفي تناول معلمي الاجتماعيات لها من خلال طرق التدريس تمثلت في الآتي :
1. تضمين ما نسبته (14%) من المباديء المستهدفة بالدراسة في مناهج الاجتماعيات للمرحلة المتوسطة بنسبة تزيد على (75%)من وجهة نظر المشرفين التربويين ، وما نسبته (27%) منها من وجهة نظر المعلمين ، و ما نسبته (4,6%) منها من وجهة نظر الطلاب .
2. تناول ما نسبته (8%) من المباديء المستهدفة بالدراسة من قبل معلمي الاجتماعيات للمرحلة المتوسطة من خلال طرق واستراتيجيات تدريس المواد الاجتماعية بنسبة تزيد على (75%)من وجهة نظر المشرفين التربويين ، وما نسبته (7%)منها من وجهة نظر المعلمين، و تناول ما نسبته (4,6%) منها بنسبة بين (60%) وأقل من (65,5%)من وجهة نظر الطلاب.
3. تضمين ما نسبته (1,2%) فقط من المباديء المستهدفة بالدراسة في الأنشطة الطلابية لمناهج الاجتماعيات للمرحلة المتوسطة بنسبة تزيد على (70%)من وجهة نظر المشرفين التربويين ، وما نسبته (10,4%) منها من وجهة نظر المعلمين ، و تضمين ما نسبته (3,4%) فقط منها بنسبة بين (50%) وأقل من (50,5%)من وجهة نظر الطلاب .
ثانيًا : أسفرت نتائج الدراسة عن وجود بعض جوانب القصور في تضمين مباديء حقوق الإنسان في الإسلام في مناهج الاجتماعيات للمرحلة المتوسطة ، وفي الأنشطة الطلابية المتصلة بها ، وفي تناول معلمي الاجتماعيات لها من خلال طرق التدريس تمثلت في الآتي :
1. تضمين ما نسبته (7%) من المباديء المستهدفة بالدراسة في مناهج الاجتماعيات للمرحلة المتوسطة بنسبة تقل عن (50%)من وجهة نظر المشرفين التربويين ، وما نسبته (10,4%) منها من وجهة نظر المعلمين ، و ما نسبته (35%) منها من وجهة نظر الطلاب .
2. تناول ما نسبته (11%) من المباديء المستهدفة بالدراسة من قبل معلمي الاجتماعيات للمرحلة المتوسطة من خلال طرق واستراتيجيات تدريس المواد الاجتماعية بنسبة تقل عن (50%)من وجهة نظر المشرفين التربويين ، وما نسبته (17%)منها من وجهة نظر المعلمين ، وما نسبته (65%)من وجهة نظر الطلاب.
3. تضمين ما نسبته (26,8%) من المباديء المستهدفة بالدراسة في الأنشطة الطلابية لمناهج الاجتماعيات للمرحلة المتوسطة بنسبة تقل عن (45%)من وجهة نظر المشرفين التربويين ، وما نسبته (12,8%) منها من وجهة نظر المعلمين ، و ما نسبته (66,2%)من وجهة نظر الطلاب .
ثالثًا : أظهرت نتائج الدراسة قبول الفرض الأول ، والفرض الخامس ، والفرض التاسع من فروض الدراسة الصفرية ، حيث لم تبرز النتائج فروقا دالة إحصائيا عند مستوى الدلالة (0.05) بين استجابات عينة الدراسة ، بينما أظهرت النتائج رفض الفروض الصفرية الأخرى لوجود الفروق الإحصائية الدالة بين استجابات عينة الدراسة عند مستوى الدلالة (0.05).
ومن أهم التوصيات للدراسة :
1. إعداد وثيقة لتضمين مباديء حقوق الإنسان في المناهج التعليمية وفي الأنشطة الطلابية لمراحل التعليم العام عامة ومناهج الاجتماعيات وأنشطتها التربوية على وجه الخصوص بحيث تتضمن الأهداف وجداول المدى والتتابع بما يتلاءم مع خصائص الطلاب في المراحل التعليمية المختلفة ؛ للإفادة منها عند بناء المناهج أو تطويرها.
2. تضمين برامج إعداد المعلمين وبرامج التدريب أثناء الخدمة ما يساعد على إكساب المعلمين كفايات تناول مباديء حقوق الإنسان في الإسلام من خلال طرق التدريس واستراتيجياتها بما يتلاءم مع خصائص الطلاب في مراحل التعليم العام المختلفة.
3. مزيد من العناية بتضمين مباديء حقوق الإنسان السياسية وخاصة المتعلقة بحق المشاركة في إدارة الشؤون العامة للبلاد بصورة مباشرة أو غير مباشرة ، والحقوق الاجتماعية المتعلقة بحقوق المرأة وحقوق الطفل وحقوق المؤلفين والمبدعين وإحترامها في مناهج الاجتماعيات للمرحلة المتوسطة وأنشطتها التربوية .
4. وضع خطة وطنية لتعليم مباديء حقوق الإنسان في مناهج التعليم العام عامة ومناهج المواد الاجتماعيةعلى وجه الخصوص في ضوء الخطة الأممية للتربية على حقوق الإنسان ، وإنشاء الأطر الإدارية والمالية والفنية وتوفير الموارد البشرية والمالية للعمل على تنفيذها.
ومن أهم المقترحات :
1. إجراء دراسات تربوية تستهدف الكشف عن مستوى تضمين مباديء حقوق الإنسان في الإسلام في المناهج التعليمية المتنوعة في مراحل التعليم العام للبنين والبنات وفي أنشطتها التربوية وطرق واستراتيجيات تدريسها .
2. أجراء دراسات تربوية تستهدف تطوير برامج التدريب أثناء الخدمة للمعلمين والمعلمات ، في ضوء مباديء حقوق الإنسان في الإسلام.

107   وللاطلاع على محتويات الكتاب كاملا أو الرغبة في تحميله بصيغة BDF يمكن زيارة رابطه على الإنترنت التالي :

https://www.dropbox.com/l/s/yLeEewQ50zBBmfYKhhwgKs