الرئيسية / مقالات (صفحة 20)

مقالات

وقفات من حياتي قبل أن تمحى من ذاكرتي ، الوقفة 1

الوقفة الأولى : ما قبل المدرسة الابتدائية
عشت ولله الحمد في أسرة ميسورة الحال بقرية الحكمان في منطقة الباحة من أرض الحجاز منذ مطلع العام الهجري 1381هـ عندما كان أغلب سكان قرى ما يطلق عليها الآن محافظة القرى بمنطقة الباحة في وضع إجتماعي واقتصادي متواضع جدًا بدون توفر أدنى وسائل الحضارة المعاصرة ، وكان السكان يشتغلون في الزراعة والرعي واستثمار ما تيسر لهم من الله تبارك وتعالى من أراض جبلية تسقى غالبيتها بمياه الأمطار .

أكمل القراءة »

الدكتور سعود الزهراني يهنئ زوار موقعه بعيد الفطر المبارك

إعلام الموقع : يتقدم الأستاذ الدكتور سعود بن حسين الزهراني لزوار موقعه ولجميع أصدقائه وأحبابه بالتهنئة الصادقة بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك للعام الهجري الحالي ١٤٣٥ ، ويدعو الله تبارك وتعالى أن يتقبل من المسلمين صيامهم وقيامهم وأن يتقبل أعمالهم الصالحة ، وأن يبارك لهم في العيد السعيد وأن يعيده عليهم أعواما مديده وهم يتمتعون بالصحة والعافية والأمة الإسلامية تنعم بالأمن والسلام ،، وكل عام وأنتم بخير .

لنتجاوز قلق الكتابة ونتلافى الإسراف في رمضان !!

يساور الكتاب في العادة شعور بالمسؤولية تجاه تحقيق الأهداف المرسومة ويتناما ذلك الشعور لدى البعض حتى يصبح قلقًا ، ذلك أن الأمانة التي يحملها الكتَّابُ ثقيلة جدًا إذا ما افترضنا أنهم يؤمنون بتأثير كتاباتهم على المتلقين لها ، فهم بحسب اتجاهاتهم في أهداف كتاباتهم يرغبون أن تكون التأثيرات بقدر الأمل الذي دفعهم إلى الكتابة أول الأمر ، ويزداد قلقهم من انحراف رسالة كتاباتهم إلى الاتجاه غير المرغوب فيه فيحرصون على اختيار الأسلوب الملائم لخصائص متلقيهم ، وتضمين الرسالة المرغوبة بالشكل الذي يعطي نتائج أكثر تأثيرًا ونجاحًا لكتاباتهم ، وعلى سبيل المثال التوضيحي فقد تزايد قلقي قبل أن أشرع في كتابة هذه المقالة على الرغم من أن الهدف الذي أرغب تحقيقه من خلالها هو توضيح الحالة النفسية التي تساور الكتاب قبل كتاباتهم وأثنائها وبعدها وتقديم بعض النصائح للكتاب المحدثين لتلافي آثار قلق الكتاب وهدف آخر يستقصد الصائمين في شهر رمضان الذين تعودوا على الإسراف في الإفطار والسحور في الوقت الذي يعاني فيه كثير من المسلمين العوز والفاقة والفقر.

أكمل القراءة »

كلمتي في حفل تدشين المشروع الخيري لأبناء الشيخ محمد بن أحمد الزهراني لوالديهم

الحمدُ للهِ ربِّ العالمين القائلِ في مُحكمِ التنزيل (مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّئَةُ حَبَّةٍ وَاللّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ )، والصلاةُ والسلامُ على نبيِّنا محمدٍ بنُ عبدِ اللهِ معلمِ البشريةِ وخاتَمِ الأنبياءِ والمرسلين الداعيَ إلى الخيرِ والبرِ والتقوى والإنفاقِ في سبيلِ اللهِ تعالى ، وعلى آلِهِ وصحابتِهِ والتابعين لَهُ إلى يومِ الدين ، أما بعد :
صاحبَ السمو الملكي الأمير مِشاري بن سعود بن عبدالعزيز أميرَ منطقةِ الباحة ، الداعمَ والمحفزَ لمنجزاتِ أبناءِ منطقةِ الباحةِ النوعيةِ والمشجعَ على المشاريعِ الخيريةِ وتكريمِ الروادِ والمنجزينَ والمبادرينَ لِخدمةِ أمَّتِهِم ومُجتَمعِهِم .
أصحابَ الفضيلةِ والسعادةِ أيُّهَا الحفلُ الكريم .
السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُه .

أكمل القراءة »

ذكريات في شهر رمضان المبارك

حل شهر رمضان المبارك لهذا العام 1435هـ شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار ولله الحمد وأنا في العقد الخامس من عمري وقد تلذذت بعبادة الصوم مثل الكثيرين من جيلي لأكثر من خمسة وأربعين عامًا جميعها تحمل ذكريات متنوعة مع الصيام والقيام والتكافل والتراحم وصلة الرحم والصدقات وفعل الخيرات ولله الحمد والمنة وقد أعاد لي رمضان ذكريات الماضي منذ التدريب الأول على الصيام في سن الطفولة المبكرة عندما كان الوالدين والأهل يشجعون أطفالهم على الصيام منذ الخمس أو الست سنوات من أعمارهم ويحفزونهم على أكمال يوم الصوم ليحظوا بجوائزهم على مائدة الإفطار بتخصيص بعض المأكولات المحببة للأطفال وإبرازها على سفرة طعام الإفطار .

أكمل القراءة »

الدكتور سعود الزهراني يهنيء زوار موقعه المطور بحلول شهر رمضان المبارك

65

 

 

 

 

 

 

يتقدم الأستاذ الدكتور سعود بن حسين الزهراني إلى زوار موقعه المطور بالتهنئة المباركة بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك للعام الهجري 1435هـ ، داعيًا الله تعالى أن يبلغ الجميع صيامه وقيامه وإدراك ليلة القدر فيه وأن يبارك للجميع أعمالهم الصالحة وأن يعينهم على الصيام والقيام والبذل والعطاء والصدقة وأن يجعلهم من المرحومين والمغفور لهم والمعتوقين فيه من النار ، كما يدعو الله تعالى أن يجعله شهر سلام وأمن ورخاء للأمة الإسلامية جمعاء وأن يعيده على المسلمين وهم أكثر ألفة وتلاحم وتعاون وتكافل ومحبة ، وكل عام وأمة الإسلام والمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها بخير وصحة وسلام .

الفرق واضح !!

كنت قد نويت أن أستريح استراحة محارب في مجال كتابة المقالة حتى تتضح لي رؤية جديدة أنطلق منها في رحاب الحرف والكلمة لمرضاة العليم الخبير إلى آفاق جديدة فيها النفع للناس وللقراء المتابعين ، إلا أن رحلتي السياحية في دولة تركيا وبعض الدول الأوربية المجاورة لها فتحت لعيني بصيصا من رؤية جديدة وأنا أقارن بين ما أجده من مقومات سياحية وترفيهية ومشاريع عمرانية وبنى أساسية اقتصادية واجتماعية وثقافية في هذه الدول وبين ما وجدته وأجده في وطني الحبيب من مثلها أو ما يشابهها ، وكثرت لدي الأسئلة ، لماذا هذا الفرق الواضح بيننا وبينهم ؟ لماذا يتفوقون علينا ونحن البلد الذي يشهر تمسكه بكتاب الله وسنة رسوله محمد بن عبدالله صلى الله عليه وعلى آله وسلم تسليما كثيرًا؟ لماذا ونحن البلد الأول عالميًا في إنتاج النفط والمتصدر في الاحتياطي الدولي منه ؟ لماذا ونحن الدولة الأكثر ميزانية سنوية والأكثر دخلا قوميًا وطنيًا قياسًا بعدد السكان على مستوى العالم كله ؟ لماذا ونحن البلد الأكثر استقرارًا وأمنًا وتوافر لمقومات النهضة الشاملة والأكثر تلاحمًا بين القيادة والشعب ؟ لماذا ؟ لماذا ؟ لماذا ؟ .

أكمل القراءة »

بين الرابي والزبد في الرأي !!

يقول المولى تبارك وتعالى ” أَنْـزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ ” وللرأي من وجهة نظري زبد مثل ذلك كما أن للتقرير زبد مثله ، وقد يكون رأيي هذا ومقالتي هذه في نظر البعض من الزبد ، وهو رأي قد يعتمد معيار المنطقية أو قد يقوم على المعايير الزبد ذاتها لكنه يظل رأي ينبغي احترامه في كل الأحوال كما ينبغي علينا احترام الرأي الآخر ولو كنا نراه من الزبد.

أكمل القراءة »

عندما تقصى النخب !!

تمثل النخب في المجتمعات عبر امتداد التاريخ مجموعة العلماء والمثقفين في المجالات المتنوعة، كما تمثل مجموعة الحكام والسياسيين والعسكريين من أهل الحل والعقد ، كما تمثل الأغنياء المتصرفين في توجيه الاقتصاد العام وإثرائه لتمويل نشاطات المجتمعات ودعمها ، وهم في مجملهم يتبادلون السيادة والتصرف في الأمور العامة بحسب نشاط الأمم والمجتمعات ، وقد تنشأ بين النخب باختلافها شراكة التصرف في الأمور من خلال السلطة الحاكمة أو السلطة المؤثرة في فكر الأمة واتجاهاتها ومثلها وتقاليدها ، ولسيطرة النخب فلسفات متنوعة بتنوع انتماءاتها الثقافية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية ، إلا أن الثابت في العصور السالفة هو سيطرة النخب على العوام .

أكمل القراءة »

بين الغث والثمين !!

قبل أن أبدأ بكتابة مقالتي هذه أردت أن أكون معاصر الفكرة والأسلوب ، ولذلك بدأت أبحث عن مثير لعنوان مقالتي بين محتويات الصحف المحلية والإقليمية ، ولاحظت وأنا أجوب ذلك الكم الهائل من الموضوعات أن الاهتمامات بالكتابة لم تترك شاردة ولا واردة إلا وكتبت حولها جملة أو عبارة أو مقالة، ووجدتني أشتد حيرة كلما اقتربت من رأس موضوع مقالتي نتيجة تساؤلي المتكرر : هل ستضيف مقالتي إلى خبرات القراء جديدًا ؟ وبين حيرتي وتساؤلاتي قادتني ذاكرتي إلى ذلك الزمن الذي كنت فيه وزملائي الطلاب نقلب بعض الكتب والقصص المنشورة على بساط الباعة المتجولين فوق أرصفة سوق الحراج بمدينة الطائف نبحث عن غايتنا في القصص البوليسية ، على الرغم من قلة الكتب والمكتبات في تلك السنوات ، ولا أعلم ما هو سر اهتمامنا بتلك القصص سوى أننا مع قلة الصحف مللنا من الموضوعات التي يتناولها الكتاب آنذاك عن بعض القضايا المعاصرة ، وكانت لا تحمل مثيرًا يحفزنا إلى القراءة المتابعة ، فنلجأ إلى البدائل المتاحة في القصص البوليسية المترجمة في الغالب ، وإنني أخشى خشية الكتاب الذين يحترمون فكرهم أن نصل مع أبنائنا إلى الحالة التي وصل إليها كتاب زماننا الماضي ، فنكتب ونكتب ولا أحد يلتفت إلى ما نكتب .

أكمل القراءة »