الرئيسية / مقالات

مقالات

كلمتي بمناسبة يوم الوطن العزيز السابع والثمانين ١٤٣٩هجرية ٢٠١٧ م

‎الحمد لله الذي لا إله إلا هو المنعمِ المعطي الوهابِ ربِّ العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى جميع أنبياء الله ورسله وعلى آلهم والتابعين لهم على الهدى والإسلام إلى يوم الدين ، أما بعد :
فبين ماض عابق بالقيم والرجال الذين سطروا أعظم السير والعبر، ومستقبل سمته التقدم الدائم واستشراف العلا مدى وغاية، يحل اليوم الوطني السابع والثمانين للمملكة العربية السعودية لعام ١٤٣٩- ٢١٠٧ ليشكل محطة اعتزاز واستذكار وتأمل ، عهد افتخار بما تحقق بهمة ورؤى القادة الميامين، وتأمل في كيفية استكمال مسيرة التقدم وتحقيق الأفضل للبلاد والعباد، ووعد بالمحافظة على الأمانة، أمانة القيم والمبادئ العربية والإسلامية. أكمل القراءة »

همسات تربوية ، الهمسة السادسة : سلوكات أولادنا نتائج تربيتنا

الهمسة السادسة
سلوكات أولادنا نتائج تربيتنا
اعتدنا وفقًا لمعاييرنا المكتسبة من عقيدتنا وإرث عاداتنا الثقافية والاجتماعية تقييم السلوكات عامة بين ممجدة ومحمودة وبين مستنكرة ومذمومة ، ونشاهد في العادة العديد من السلوكات التي يمارسها أولادنا بفعل التقليد والاكتساب من المحيط الأسري والاجتماعي فنبادر بتمجيد السلوك ومدحه أو بذمه وتقبيحه أحيانًا ومعيارنا كما أسلفت يقوم على محكات العقيدة والإرث الثقافي والاجتماعي وقد لا نعلق على ما يمارسونه من سلوكات حميدة أو مستقبحة ونغفل أحيانًا عن البحث في أسباب ممارستهم لتلك السلوكات .
أكمل القراءة »

الهمسة الخامسة : التربية المتزنة وحرية الأطفال

الهمسة الخامسة
التربية المتزنة وحرية الأطفال

‫يتمتع الأطفال عادة بالحيوية والحركة والانطلاق وحب الاكتشاف وهو ما يدفعهم غالبًا إلى اختراق قوانين الأسرة والمجتمع وربما اختراق القيم والعادات والتقاليد وقد يصل بهم الأمر إلى اختراق العقائد ، وهو ما يدفع الوالدين والأقربين إلى زجرهم عن الكثير من السلوكات التي تشكل فعل الاختراق ‬، وقد لا يفكر الكثيرون منا فيما يحدث نتيجة الزجر المتواصل والمستمر في تكوينات عقول أطفالنا و تشكيل أفكارهم ونعتقد بأن ما نمارسه معهم هو نوع من التربية التي تحصر الأطفال في نوع من السلوكيات التي نعتقد صلاحها من منطلق العقيدة والثقافة الموروثة ، أكمل القراءة »

الهمسة الرابعة : القدوات أكثر تأثيرًا

الهمسة الرابعة
القدوات أكثر تأثيرًا
يتأثر الناشئة كثيرًا بالشخوص التي تتوافر فيها السمات التي تنال إعجابهم من جميع النواحي الجسمية والعقلية والعلمية والثقافية والسلوكية والاجتماعية ويميلون في الغالب إلى محاكاتهم منهجًا وسلوكًا ، وقد يكون القدوة من الأقارب أو من المعلمين أو من المشاهير في وسائل الإعلام المتنوعة التقليدية والمعاصرة والإليكترونية وقد تكون في الألعاب التي كثيرًا ما يعشقها الأطفال والمراهقون والشباب .

أكمل القراءة »

الهمسة الثالثة : صدق النية والقصد

الهمسة الثالثة
صدق النية والقصد
تقوم التربية على صدق نية المربي وقصده من تربية المستهدف بالتربية سواء أكانت نية صالحة أم نية سيئة والعياذ بالله ، فأثر التربية يعتمد على نية المربي ويتم اختيار المربي لوسائل التربية وأساليبها الأكثر تأثيرًا من وجهة نظره بناء على أهدافه ومقاصده وغاياته النهائية . أكمل القراءة »

الهمسة الثانية : الصور الذهنية وأثرها في التربية

الهمسة الثانية
الصور الذهنية وأثرها في التربية
يعتمد المربون في تربيتهم للغير على مخزونهم من الصور الذهنية التي تكونت لديهم بفعل تربيتهم من الغير والتعلم والمنقولات والخبرات المتراكمة وقد تكون بعض هذه الصور الذهنية خاطئة ومشوهة لبعض المواقف والأحداث مما يربك عمليات التربية الفاعلة حيث تضطرب معايير الحكم على المواقف والأشياء والسلوكات لدى المربين فتنتقل آثارها السلبية على المستهدفين بالتربية . أكمل القراءة »

الهمسة الأولى : للتربويين

الهمسة الأولى لمجموعة المدينة في قلوبنا
للتربويين ..
قد يفهم البعض بأن مصطلح التربويين خاص بالقائمين على التربية والتعليم الحاصلين على الإعداد التربوي فقط وهو ما كان سائدًا إلى عهد قريب في تصنيفات وظائف التعليم وقد يكون تراثًا باقيًا لدى البعض في قطاعات التعليم وفي المجتمع ، وهو مفهوم خاطئ لا يقوم على أساس ولا حجة مقنعة ، أكمل القراءة »

سلسلة خميسيات حالمة (46) الفائز بالإجماع !!

الفائز بالإجماع !!

اتفق أعضاء لجنة المقابلات الشخصية على طرح سؤالين فقط على مجموعة المرشحين المتقدمين للمقابلات الشخصية المتنافسين على منصب قيادي في إحدى جهات العمل ، وكان السؤال الأول المتفق عليه هو الآتي : لو كنت عضوًا مقابلا معنا وأعطيت فرصة طرح سؤال على زملائك ، فماهو سؤالك لهم ؟ ، أما السؤال الثاني فاتفق الأعضاء على طرحه بعد أن يستمعون إلى إجابات المرشحين عن السؤال الأول : أكمل القراءة »

الحزبيون والمتحزبيون !!

الحزبيون والمتحزبيون !!

بين دعاة الحزبية ، ومدعي الحزبية ، حرب خفية منذ مطلع التاريخ الحزبي ، ذلك أن من تملك مقاليد الأمور في غالب زمن الأحزاب كان من الحزبيين أنفسهم ، مما دعا الفرقاء في الانتماءات الأخرى إلى ادعاء الحزبية قناعة منهم بأن لا مقارعة للخصوم إلا من خلال لبس لباسهم ، والتخفي في داخل تشكيلاتهم ، والدعوة بألسنتهم، واستخدام أساليبهم ، وبهذا تختلط الأمور عند المتلقين فلا يميزون الصاحب من العدو ولا يعرفون النافع من الضار ولا يفصلون بين الحق والباطل ، وفي هذه المرحلة يقوم المتحزبيون بدس سمومهم في الفكر والقيم والقوانين وهم في مأمن من انفضاح أمورهم ، أو من اكتشافهم . أكمل القراءة »

سلسلة خميسيات حالمة (44) عندما تنتفض الشعوب !!

عندما تنتفض الشعوب !!

تستقر الأحوال عادة للسلطات في الأمم الأمية وتنصرف جهود العامة من الشعوب فيها تجاه تلبية المتطلبات الأساسية للعيش والأمن والاستقرار دون التفكير في قضايا الحرية والشراكة المجتمعية والشراكة السياسية في صناعة القرار ، ودون التفكير فيما يدور في مجالس السلطات وأقبيتها ودواوينها وأذرعتها للتحكم في مجريات الأمور ، أكمل القراءة »